search-icon
  ezgif-5-30c6c77e2e

نقابة الفلاحين بالدريوش تتابع برامج وزارة الفلاحة وتطالب باعتماد الوضوح في تنزيلها

أصدر المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للفلاحين المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي المجتمع يوم الجمعة 11 مارس 2022 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدريوش بيانا للرأي العام بعد رصده للوضعية التنظيمية لفروعه المحلية، ودراسته لأوضاع الفلاحين بالاقليم،

 

 

والتي وصفها بالمتدهورة جراء الجفاف وارتفاع الأسعار وضعف برامج وزارة الفلاحة بالمنطقة، وعدم استفادة الفلاحين الصغار من هذه البرامج، وفي هذا الصدد أوضح البيان أن الاجتماع توقف بشكل مستفيض عند “برنامج الحد من آثار عجز التساقطات المطرية”، و”برنامج دعم مربي النحل المتضررين من ظاهرة اختفاء خلايا النحل”، مسجلا عدم إشراك نقابة الفلاحين والتنظيمات المهنية في عملية مواكبة وتنزيل هذين البرنامجين وغيرهما،

 

 

 

وما يخلفه ذلك من ضبابية وغموض في أوساط الفلاحين الذين يعلقون آمالا كبيرة على دعم الدولة لهم في هذه الظروف الصعبة حسب تعبير البيان وقد قرر المكتب النقابي الاقليمي عقد اجتماعات لمكاتب الفروع المحلية، وإطلاق عملية تواصلية واسعة مع الفلاحين الصغار بمختلف مناطق الاقليم، مع إحصاء مربي الماشية ومربي النحل بالمناطق التي تغطيها الفروع المحلية لمواكبة توزيع الشعير المدعم، ودعم النحالة المتضررين، ومتابعة مختلف مكونات البرامج السالفة الذكر وطالب مكتب نقابة الفلاحين كل الجهات المتدخلة في القطاع الفلاحي باعتماد الوضوح والتواصل الجاد مع النقابة حول مختلف القضايا التي تهم الفلاحين، وذلك في إطار مقاربة تشاركية تخدم الفلاح وتتجاوب مع مطالبه وتستجيب لانتظاراته،

 

 

 

كما استغرب من اقصاء مشاريع تربية النحل من برامج الدعم والمواكبة التي تقدمها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالاقليم، وذلك رغم الأهمية القصوى لهذا القطاع في توفير فرص الشغل وفي تعزيز الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وفي الحفاظ على التوازن البيئي والطبيعي، حسب ما جاء في البيان وضمن نفس الوثيقة، طالب المكتب النقابي بوضع حد لما أسماه “مسلسل الاستيلاء على أراضي الفلاحين من طرف مديرية المياه والغاباة، وتسليم شواهد استمرار الملكية للمطالبين بها”، كما طالب بتوفير الحماية الاجتماعية -في أبعادها المختلفة- للفلاحين الصغار، والتسريع من وتيرة تسجيلهم واستفادتهم من خدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي…

 

 

 

ودعا السلطات المحلية إلى تمكين فروعه المحلية وممثلي التنظيمات المهنية للفلاحين من حقهم في الوصول للمعلومة، وإشراكهم في عملية توزيع الشعير المدعم لضمان شفافيتها وتحقيق أهدافها، مع عدم مطالبة الفلاحين بوثائق غير قانونية للاستفادة من هذه المادة وغيرها هذا وقد قررت نقابة الفلاحين عقد ندوة دراسية حول أوضاع الفلاحين الصغار، قالت أنها ستعلن عن تاريخها ومؤطيرها لاحقا.

 

 

نرجو منكم متابعة صفحتنا الجديدة