رسميا.. المغرب يفاجئ الجزائر بإعلان مشاركته في ألعابه المتوسطية

قالت اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، بأنها تواصل مشاوراتها مع اللجنة المنظمة لدورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط من أجل المشاركة في تلك الفعالية الرياضية التي ستقام بمدينة وهران بالجزائر خلال الفترة الممتدة من 25 يونيو إلى 6 يوليوز 2022.

 

 

قرار المشاركة المغربية في الدورة المنتظر لعبها بالجزائر، يأتي عقب انسحاب مجموعة من الدول المتوسطية على غرار اسبانيا، إيطاليا وفرنسا بسبب ضعف البنية التحتية في الجزائر، الشيء الذي اعتبر صفعة قوية للدورة وسمعة البلد البترولي.

 

ووفق معطيات وردت ف بيان للجنة الأولمبية نشرته على موقعها الرسمي، فإنه “لتشجيع الجامعات من أجل تأكيد حضور أفضل الرياضيين المغاربة في هذه الألعاب، حددت اللجنة شروط المشاركة التي تأخذ بعين الاعتبار الترتيب العالمي والأفريقي”، مضيفة إلى ذلك “المشروع الرياضي المقدم من الإدارات التقنية الوطنية”.

 

وأوضح ذات المصدر بأن الإشراف التقني والبرنامج التحضيري والرياضيين المغاربة معهود بشكل تام للجامعات الرياضية المغربية، استعدادا لتلك التظاهرة الرياضية.

 

 

 

 

 

من جهتها اللجنة الأولمبية المغربية ستقدم دعمها ومساعدتها من أجل توفير ظروف استعداد أفضل للرياضيين المغاربة، من خلال تخصيص دعم مالي إضافي لمشاريعهم الرياضية، وذلك عبر اتفاقيات محددة لهذه الرياضات.

 

وبالرغم من الظروف اللوجستيكية الخاصة لهذه الرحلة، فإن اللجنة أعدت نظاما خاصا لتنفيذ هذا البرنامح”، وسجلت ضرورة تقديم هذا النظام لجميع المشاركين خلال هذا الشهر وعند استلام القائمة النهائية من الجامعات وتأكيد التسجيلات الرياضية لدى اللجنة المنظمة لوهران 2022.

 

 

 

 

 

وكانت مصادر قد أوردت أن معطيات تحول دون التحاق البعثة المغربية بالجزائر للمشاركة في المنافسات لأسباب مختلفة أبرزها، كون البلد الذي يحتضن هذه التظاهرة منع تحليق الطائرات المغربية فوق أجوائه، كما قرر بشكل أحادي قطع العلاقات الدبلوماسية، حيث ستكون الوفود المغربية مضطرة للسفر عبر مطارات أخرى وعلى متن طائرات غير الناقل الوطني الرسمي.

هذا بالإضافة للمحاولات الدائمة لسلطات الجزائر بتر أجزاء من الأراضي المغربية ضمن الخرائط المنشورة للتعريف بالبلدان المشاركة.