خوفا من “الدرونز” المغربية.. الجزائر تستنجد ببكين لصناعة طائرات مقاتلة

في خطوة تعكس رغبتها في تحسين قدراتها العسكرية، ومنافسة المغرب، ومواصلة دعم الانفصاليين في الصحراء المغربية، أعربت الجزائر، عبر رئيس أركان دفاعها الوطني، السعيد شنقريحة، عن استعدادها لإنشاء صناعة محلية لإنتاج الطائرات المسيرة عن بعد، وذلك خلال زيارته إلى العاصمة الصينية بكين.

وفي إطار هذه الخطوة، أبدت الجزائر رغبتها في الاستفادة من الخبرة الصينية في مجال صناعة الطائرات المسيرة، حيث أجرى الوفد الجزائري محادثات مع شركات صينية متخصصة في الصناعة الدفاعية والتكنولوجيا.

 

وتأتي هذه الخطوة، في سياق مخطط الجزائر لتحديث ترسانتها العسكرية، وتنويع مصادر التسلح، حيث قررت التوجه إلى الصين لعقد صفقات تسلح جديدة بقيمة تزيد عن 20 مليار دولار أمريكي.

 

ويأتي ذلك في ظل تحديات تواجهها روسيا كمورد تقليدي للجزائر في مجال التسليح، نتيجة للتوترات الجارية في أوكرانيا.

 

وتأتي رغبة الجزائر في تطوير قدراتها في مجال الطائرات المسيرة، بعد إعلان المغرب عن نيته بناء مصنعين متخصصين في صناعة الطائرات بمساعدة إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، والتفوق العسكري للرباط في التوترات التي تعمل عليها الجبهة الانفصالية بدعم جزائري.