الشرطة الإسبانية تستعيد شاحنة مسروقة قبل تهريبها إلى المغرب

تمكنت عناصر الشرطة الإسبانية، من استرجاع رأس شاحنة بقيمة 135 ألف يورو، في مدينة موتريل، بالتراب الإيبيري، وذلك بعدما نجحوا في تحديد موقعه، وتوقيف واعتقال الشخص الذي استأجره، بعد عدم الامتثال لفترة العودة المحددة.

مصادر في الشرطة الإسبانية، قالت إن تفاعل الشرطة السريع مع شكاية الشركة المالكة للمركبة، قد منع تهريبها إلى المغرب، مشيرة أنه كان من المتوقع أن يتم تفكيكها وتهريبها إلى المملكة، لإعادة بيعها هناك على شكل قطع غيار.

 

وتعود تفاصيل النازلة، بحسب المصادر عينها، لتقدم الشركة المالكة للشاحنة، المتخصصة في استئجار المركبات الصناعية، بشكاية إلى لواء الشرطة القضائية في موتريل، والتي تفيد بقيامها في مارس الماضي، بتوقيع عقد إيجار مع المشتبه فيه الموقوف، قبل أن يتم بعد أشهر، إنهاء العقد بسبب عدم الامتثال لالتزامات الدفع لعدة أقساط، تجاوز مبلغها 4700 يورو.

 

هذا، وبمجرد توصلهم بالشكوى، باشرت عناصر شرطة موتريل الإسبانية تحقيقاتها وتحرياتها لاستعادة الشاحنة المسروقة، وتحديد موقع الجاني المزعوم، وهو رجل يبلغ من العمر 49 عاما، يحمل الجنسية الإسبانية، وليس لديه سجل قضائي، والذي تم توقيفه، وحجز المركبة المسروقة، وإعادة مفاتيحها إلى الشركة المالكة لها.

 

هذا، وقالت مصادر في الشرطة الإسبانية، إن الجاني كان يحاول تفكيك الشاحنة وتهريبها إلى المغرب لبيعها هناك على شكل قطع غيار.