search-icon
 

الدرك يعتقلُ الشّخص الذي ظهر في فيديو يُعنِّف أستاذا أمام تلاميذه

كشفت مدرسة النجمة البيضاء الإبتدائية التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضية ببرشيد، عن تفاصيل واقعة الفيديو الذي انتشر بشكل واسع يوثق لشجار بين شخصين داخل إحدى قاعات الدرس، تبين في وقت لاحق أنه بين أستاذ و ولي أمر.

وأوضحت المؤسسة، في بيان توضيحي تتوفر عليه “آشكاين”، أنه “بلغ إلى علم إدارة المؤسسة خبر اقتحام شخص للمؤسسة عبر سورها مهددا ومتوعدا العاملين بها بعدما تدخل العون المكلف بالحراسة لمنعه دون جدوى، حيث اندفع راكضا نحو قاعات الدروس، مما دفع بعون الحراسة إلى الإتصال بإدارة المؤسسة لإخبارها بالموضوع”.

 

وأكدت إدارة المؤسسة في نفس البيان أنه بمجرد علمها بالأمر “اتصلت مباشرة بالدرك الملكي؛ الذي حضر و اعتقل الشخص المعتدي؛ وتم نقله إلى مركز الدرك الملكي مصفد اليدين؛ لمباشرة مسطرة المتابعة القضائية في حقه”.

 

وأشارت إلى أن “المدير و الأستاذ المعتدى عليه التحقا بسرية الدرك الملكي لمتابعة الإجراءات المتعلقة بتسجيل المتابعة القضائية؛ وتم إخبار المديرية الإقليمية بهذا الأمر التي تدخلت لتنصيب نفسها مطالبة بالحق المدني؛ ومتابعة الشخص المعتدي؛ حماية للمؤسسة و حرمتها و جميع مرتاديها من أساتذة وأستاذات. ومتعلمين ومتعلمات”.

 

وأعربت إدارة المؤسسة عن “شجبها” لما وصفته بـ”الفعل الشنيع الذي لا يمس بصلة للمنظومة التربوية لا من قريب و لا بعيد”.

 

وكان الوسط التربوي، قد اهتز، صباح اليوم الخميس 9 يونيو الجاري، على وقـع فيديو يوثق مواجهة بين شخصين داخل حجرة دراسية و أمام أعين التلاميذ الصغار، أظهر لحظة دخول شخصين في خناق ومشادة ومواجهة بالأيدي، امتد (الخناق) إلى وسط القسم وأمام التلاميذ، فيما لم يعرف ما إن كان المتشاجران أستاذين في نفس المدرسة أم أن الأمر يتعلق بولي أمر أحد التلاميذ و أستاذ، إلا أن إحدى الصفاحات الفيسبوكية التي شاركت نفس الفيديو ذكرت بأن الأمر يتعلق بـ”هجوم لولي أمر أحد التلاميذ على أستاذ”.

 

كما وثق الفيديو، الذي نشرته “آشكاين سابقا، لحظات صراخ من طرف الأساتذة والتلاميذ الحاضرين بالقسم والذين أصيبوا بالهلع من المشهد الذي دار أمامهم، ما دفع مجموعة من الأساتذة بالولوج لداخل القسم من أجل الفصل بين المتشاجرين، في حين عمدت إحدى الأستاذات إلى توثيق الفيديو المتداول.