search-icon
  ezgif-5-30c6c77e2e

الجزائر في ورطة.. ضغوط أوروبية عليها لضخ الغاز تهدِّد تحالفها مع موسكو

تتواجد الجزائر في وضع لا تحسد عليه بسبب الضغوط الأوروبية من أجل ضخ كميات أكبر من الغاز باتجاه الشمال لتعويض النقص المرتقب من تدفق الغاز الروسي نحو القارة العجوز، بسبب غزو بوتين لأوكرانيا.

 

 

ورغم أن قدرات الجزائر لا تكفي لتعويض الغاز الروسي، إلا أن الغرب يريد التقليل ولو جزئياً من اعتماده على الغاز القادم من الشمال.

 

 

 

ويضع الغرب عدة دول من بينها الجزائر على لائحة المصدرين المحتملين، في حال قرر بوتين غلق صنبور الغاز، لا سيما بعد تزايد العقوبات الغربية ضد موسكو.

 

 

 

ووفق مصدر رسمي تحدث معه منبر “عربي بوست” رفض الكشف عن اسمه، فإن الجزائر من المستبعد أن تغامر بعلاقاتها مع موسكو التي تعتبرها حليفاً موثوقاً واستراتيجياً، من أجل بضعة ملايين من الدولارات.

 

 

 

ويزور الجزائر اليوم الإثنين 28 فبراير 2022، وزير خارجية إيطاليا لويغي دي مايو لإقناعها بضخ مزيد من الغاز نحو أوروبا في ظل الأزمة الروسية الأوروبية.

 

نرجو منكم متابعة صفحتنا الجديدة