التايمز: المسلمون بإمكانها حسم الانتخابات الفرنسية

في يوم الحسم من الجولة الثانية للانتخابات الرئاسة الفرنسية التي ينتافس فيها الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون واليمينية المتطرفة مارين لوبان، تحدثت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، عن موقف المسلمين في هذه الانتخابات.

 

 

وقالت الصحيفة إن خسارة مرشح اليسار “جان لوك ميلينشون” تركتهم أمام خيارين “حلوهما مر”، فهم يرون أن رئاسة ماكرون لم تفيدهم، بينما تعرف لوبان، مرشحة اليمين المتطرف بتاريخها المعادى للمسلمين.

 

 

 

مع ذلك، تؤكد الصحيفة بأن أصوات المسلمين تمثل كتلة تصويتية يمكنها حسم السباق إذا قرروا الالتفاف حول أحد المرشحين، وبالنسبة لهم سيكون ماكرون الأوفر حظا للفوز بأصواتهم.

 

وشبه الاختيار بين ماكرون ولوبان بأنه أشبه بالاختيار بين “كسر ضلوعك أو كسر ساقيك”.

 

 

 

وذكرت نيويوك تايمز بأن ماكرون ولوبان يتنافسان الآن على 7.7 مليون ناخب دعموا “ميلينشون” الزعيم اليساري الذي حصل على المركز الثالث في الجولة الأولى من الانتخابات بنسبة 22% من الاصوات، واعتبرت أن هذه الأصوات إذا ذهبت إلى أحد المرشحين سيكون ذلك حاسما.

 

وأشارت إلى أن 70% من المسلمين في فرنسا صوتوا لصالح ميلينشون، المرشح الرئيسي الوحيد الذي أدان باستمرار التمييز ضد المسلمين.

 

 

 

على النقيض من ذلك، حصل ماكرون على 14 % من دعم الناخبين المسلمين في الجولة الأولى، مقارنة بـ 24 % عام 2017. وحصلت لوبان على 7 % في الجولة الأولى هذا العام.