اعتداء دام على شاب مغربي يتحول إلى قضية رأي عام ببلجيكا

تعرض شاب مغربي يدعى سفيان و يبلغ من العمر 19 عامًا ، لهجوم خطير من طرف مجموعة مكونة من 30 شخصا في محطة ميترو بالعاصمة البلجيكية بروكسيل.

ونقلت وسائل إعلام إسبانية و بلجيكية، أن الشاب المغربي كان يقيم في إسبانيا و تعرض للإعتداء ببروكسيل ، وتحديدا بمخرج ميترو الأنفاق Beekkant في حي مولنبيك المعروف بالكثافة السكانية المغربية.

 

و نقلت ذات المصادر، أن الشاب الذي يحمل الجنسية الإسبانية يوجد حاليا بين الحياة و الموت ، بعد أن تعرض للضرب المبرح من طرف مجموعة تضم حوالي 30 شخصا ، استعملوا مضارب البيسبول و أشياء معدنية في تعنيفه ، وهي الحادثة التي تحولت الى قضية رأي عام في بلجيكا.

 

وقال عم الضحية لوسائل الإعلام إن الشاب سفيان خرج بعد الظهر للعب كرة القدم مع أصدقائه، لكنه لم يعد بعد ذلك ، مؤكدا أن الاعتداء الذي تعرض له لا يمكن تفسيره، إذ أنه شخص اجتماعي و الجميع يحبه و يقدره.

 

ولا يزال التحقيق مفتوحا لتحديد الملابسات الدقيقة للحادث المأساوي، في الوقت الذي أكد مكتب المدعي العام أنه لن يدلي بأي تعليق أخر على هذه القضية.

 

أسرة الضحية تقدمت بشكوى بشأن ما حدث، وقالت في تصريحات لتلفزيون الباسك أن الشاب يعيش في بروكسيل مع عمه وأنه يعمل في بلجيكا منذ ما يزيد عن عام.

 

وكان والدا الضحية، وهما مغربيا الأصل، قد انتقلا من منطقة “زماراغا” في الباسك بإسبانيا إلى بروكسل ، بعدما عاشا في إسبانيا حوالي 14 عامًا.