search-icon
  ezgif-5-30c6c77e2e

إطلاق أول خط جوي مباشر لرحلات الركاب من المغرب اتجاه إسرائيل

أطلق المغرب، اليوم الأحد، أول خط جوي مباشرا لرحلات الركاب باتجاه إسرائيل، تعزيزا لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، مع إقلاع طائرة للخطوط الجوية المغربية نحو تل أبيب تضم على الخصوص وفدا من رجال أعمال مغاربة، وفق مصدر من مطار محمد الخامس بالدر البيضاء.

 

 

ويسعى إطلاق الخط الجوي المباشر، الذي يربط بين الدار البيضاء وتل أبيب، إلى “تسهيل التنقل بين البلدين لمجموع المسافرين من سياح ورجال أعمال مغاربة”، وفق ما أوضحت شركة الخطوط الملكية المغربية في بيان.

 

 

 

وكان مرتقبا افتتاح هذا الخط أواخر العام الماضي؛ لكنه تأخر بسبب إغلاق الحدود جراء جائحة كوفيد-19. ويشمل أربع رحلات في الأسبوع بحوالي 400 يورو.

 

واستأنف البلدان علاقاتهما الدبلوماسية أواخر العام 2020، في إطار اتفاق ثلاثي اعترفت بموجبه الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية.

 

 

 

وكانت المملكة تستقبل، من قبل، سياحا إسرائيليين، غالبيتهم من أصول مغربية؛ لكن من خلال رحلات غير مباشرة عبر بلدان أوروبية.

 

ويراهن المغرب، الذي يضم أيضا جالية يهودية تعد الأهم في شمال إفريقيا، على استقطاب نحو 200 ألف سائح إسرائيلي سنويا مقابل نحو 50 ألفا العام الماضي.

 

 

 

أشارت شركة الخطوط الجوية المغربية إلى أن الخط الجديد “يأتي استجابة لتطلعات الجالية المغربية المقيمة بإسرائيل، التي تربطها علاقات قوية ومتينة مع بلدها الأصلي”.

 

 

من جهته، دعا دافيد غوفرين، مدير مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، على تويتر، “إخوتنا المغاربة إلى زيارة إسرائيل واكتشاف ثقافتها والوقوف على المكانة الكبيرة التي يحتلها المغرب والمغاربة في قلوب الإسرائيليين”.

 

وأضاف المسؤول الدبلوماسي معلقا على ملصق دعائي للرحلات نحو إسرائيل: “يثلج الصدر أن أصادف إعلانا كبيرا على واجهة جدار بالدار البيضاء، لأول رحلة للخطوط الملكية المغربية باتجاه تل أبيب”.

 

وأطلقت شركة الخطوط الجوية الإسرائيلية، من جانبها، خطا مباشرا باتجاه مراكش أواخر يوليوز؛ لكن الرحلات علقت بسبب إغلاق الحدود.

ووقّع البلدان، مؤخرا، اتفاقا للتعاون الاقتصادي يطمح إلى رفع تبادلاتهما التجارية إلى نصف مليار دولار سنويا. كما وقّعا، قبل ذلك، اتفاق تعاون أمني غير مسبوق.

نرجو منكم متابعة صفحتنا الجديدة