إدانة بيدوفيل ب686 سنة في قضية هزت إسبانيا

استأثرت قصة محاكمة مُتحرش بالقاصرين باهتمام الإعلام الإسبانية، اليوم الثلاثاء 3 ماي 2022، فقد بدأت منذ 2015 بمحادثة بسيطة عبر “أنستغرام” و”واتساب”، باسم فتاة تدعى “لورينا”، وانتهت بالحكم عليه 686 عاما، بعدما سقط حوالي 80 قاصرا في شرك “مُحب الأطفال” كما وُصف.
طوت محكمة مدريد الإقليمية ملف شاب بالغٍ من العمر 31 عاما، توبع في 98 جريمة متواصلة، بين عامي 2015 و2018، تتعلق بالاعتداء الجنسي على قاصرين كلهم أقل من 16 سنة.

 

 

قضية الشاب الذي كان يشتغل في مكتب محاماة تابعها الإعلام المحلي على اعتبار عدد ضحاياه، وطُرق تنفيذ جرائمه، إذ كان يعتدي عليهم جنسيا، ولا يكتفي بنشر أشرطة الفيديو الخاصة بهم وتقديم الهدايا والمال لهم وتهديدهم.

 

في المقابل تمت تبرئته من 59 جريمة تنمر عبر الإنترنت وثلاث جرائم اعتداء جنسي وجريمتي فساد لقاصرين.

 

 

 

ونظرا لحجم جرائمه فقد استنفرت الشرطة لتنفيذ عملية أطلق عليها أسم “كاميكاز”، بعد تواتر شكايات عائلات الضحايا.

 

وقد طالب مكتب المدعي العام بسجنه 1324 سنة لأنه ارتكب أكثر من 200 جريمة تتعلق بإساءة معاملة القصر والدعارة والتسلط عبر الإنترنت ونشر المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال.